Bookmark and Share

كن ابن من شئت واكتسب أدبا ..


االحجاج

أمر الحجاج صاحب حرسه أن يطوف بالليل فمن رآه
على الطريق في ساعة متأخرة قبض عليه ...
فطاف ليلية من الليالي.
فوجد فتية فأحاط بهم وسألهم : من أنتم حتى
خالفتم أمر الأمير وخرجتم في مثل هذا الوقت ؟!
فقال احدهم :
أنا ابنُ من دانتِ الرقاب له * ما بين مخزومها وهاشمها
تأتيه بالرغم وهي صاغرة * يأخذ من مالها ومن دمها

فأمسك عنه وقال : لعله من أقارب الأمير ..!

ثم قال للآخر من أنت ؟! فقال :
أنا ابن الذي لا ينزل الدهر قدره * وان نزلت يوماً فسوف تعود
ترى الناس أفواجاً الى ضوء ناره * فمنهم قيام حوله وقعود
ثم أمسك عنه فقال لعله من أشراف العرب ..!
ثم قال للثالث ومنْ أنت ؟! فقال :
أنا ابن الذي خاض الصفوف بعزمه * وقومها بالسيف حتى استقلت
ركاباه لا تـنفك رجلاه منـهـما * اذا الخيـل في يـوم الكـريـهـة ولّت
فاحتفظ بهم حتى أصبح الصباح فرفع أمرهم الى الأمير فأحضرهم الحجاج وكشف عن حالهم ..
# فإذا الأول ابن حجام !!
# والثاني ابن فوال !!
# والثالث ابن حائك !!
فتعجب الحجاج من فصاحتهم وقال : لجلسائه :
علموا أولادكم الادب!
فو الله لولا فصاحتهم لضربت أعناقهم ..
وأنشد يقول:كن ابن من شئت واكتسب أدباً * يغنيك محمود عن النسبِ
إن الفـتى من يـقول هـأنـذا * ليس الفتى من يقـول كان أبي