Bookmark and Share

قصة جميلة ...


قصة جميلة كان هناك شخص اسمه ' المنطق ' والثاني اسمه ' الحــــظ ' راكبين بالسيارة وبنصف الطريق خلص البنزين . وحاولوا أن يكملوا طريقهم مشياً على الأقدام قبل أن يحل الليل عليهم وعلهم يجدون مأوى ولكن بدون جدوى ... فقال المنطق لـ الحظ سوف أنام حتى يطلع الصبح وبعدها نكمل الطريق .

فقرر المنطق أن ينام بجانب شجرة أما الحــظ فقرر أن ينــام بمنتصف الشارع . فقال له المنـطـق : مجنون ! سوف تعرض نفسك للموت . من الممكن أن تأتي سيارة وتدهسك فقـــال له الحـــظ : لن أنام إلا بنصف الشارع ومن الممكن أن تأتي سيارة فتراني وتنقذنا ! وفعلاً نام المنطق تحت الشجرة والحظ بمنتصف الشارع بعد ساعة جاءت سيارة كبيره ومسرعة ولما رأت شخص بمنتصف الشارع حاولت التوقف ولكن لم تستطع فانحرفت بإتجاه الشجرة ودهست المنطق وعاش الحظ وهذا هو الواقع ، الحظ يلعب دوره مع الناس أحيانا على الرغم من أنه مخالف للمنطق لأنه قدرهم _ فعسى تأخيرك عن سفر. خير _ وعسى حرمانك من زواج بركة _ وعسى ردك عن وظيفة_ مصلحه _ وعسى حرمانك من طفل خير _ وعسى أن تكرھوا شيئاً وهو خيرٌ لكم •• لأنه يعلم وأنت لا تعلم •• .. فلا تتضايق لأي شيء يحدث لك .. •• لأنه بإذن الـلـة هو خير •• يُقــال :- لا تكثر من الشكوى فيأتيك الهم ولكن أكثر من الحمد لله تأتيك السعاده * فالحمدلله... ثم الحمدلله ... ثم الحمدلله * { حتى يبلغ الحمد منتهاه } نحنُ بخير، مَا دُمنٱ نستطيع النوم بدُون مُسكنٱت ! ۉلا نَستيقظ عَلى صَوت جھاز طِبي مَوصُول بـ أجسادنا ! الحمدللہ .. ثم الحمدللّہ .. ثم الحمدللّہ حتى يبلغ الحمد منتهاه _ لا تنظر إلى الْخلف فَفِيه مَاض يزعِجك _ ولَا تنظر إلى الْامام فَفِيه مُسْتقبل يُقلقك _ لَكن انظر إلى الأعلـْى فَهناك رَب يُسعدك ليس بالضروري أن يكون لديك أصدقاء كثيرون لتكون ذو شخصية معروفة... فالأسد يمشي وحيداً .. والخروف يمشي مع الجميع... الخنصر - البنصر - الوسطى - السبابة .. بجانب بعضها . . إلّا « الإبهام »بعيد عنها . . و تعجّبت عندما عرفت أن » الأصابع « لآ تستطيع صنع شيء دون إبهامها البعيد جرّب أن تكتب أو أن تغلق أزرار ثيابك . . فَـتَـأكّـد أنه ليست العبرة بَكثرة الآصْحَابْ حولك إنما العبرة أكثرهم حُبَاً و مَنْفَعَةً لك حتى وإن كان بعيداً عنك الاستغراق في العمل ينقذك من ثلاث مشاكل: الملل والرذيلة والفقر.. لا أعرف قواعد النجاح ولكن أهم قاعدة للفشل إرضاء كل الناس الصديق كالمصعد , إما يأخذك إلى الأعلى أو يسحبك إلى الأسفل , فاحذر أي مصعد تأخذ الحياة مستمرة سواء ضحكت أم بكيت ... فلا تحمل نفسك هموما لن تستفيد منها لا تجعل أحداً يعرف سر دمعتك لأنه سيعرف كيف يبكيك صافح وسامح .. ودع الخلق للخالق . {فأنت} . و {هــم} . و {نحــن} . راحلون لاتعتمد على [الحب] فهو نادر... ولا تعتمد على [الإنسان] فهو مغادر.. ولكن اعتمد على [الله] فهو القادر ..