Bookmark and Share

ماهي القارة المتوقَع انشطارها إلى نصفين؟


توقع علماء الجيولوجيا في سيبيريا أن تنشطر القارة الأوراسية بعد 20 مليون عام إلى نصفين عند بحيرة بايكال حيث سينشأ محيط جديد.

ونقل موقع روسيا اليوم عن صحيفة “العلم في سيبيريا” الروسية قولها إن “العلماء في معهد الجيولوجيا التابع لأكاديمية العلوم الروسية وجامعة نوفوسيبيرسك الروسية توصلوا إلى هذا الاستنتاج بعد دراسة تاريخ بحيرة بايكال والعملية التكتونية التي شهدتها المنطقة على مدى ملايين الأعوام الماضية”.

وأعادت الصحيفة إلى الأذهان أن هناك صدعا كبيرا يمر حاليا وسط القارة الأوراسية وإنه يتوسع تدريجيا وفي حال عدم وقوع أي تغيرات جذرية في الوضع الجيولوجي هناك فإن القارة الأرضية الكبرى ستنقسم إلى شطرين بعد مرور 20 مليون عام.

وقام العلماء بتحليل المعلومات التي حصل عليها زملاؤهم في هذا الموضوع وقارنوها بما يمتلكون من بيانات وذلك للتنبؤ بما سيحدث للبحيرة في المستقبل.

وأشار علماء سيبيريا إلى أن خبراء الجيولوجيا في العالم لم يجروا إلى الآن تحليلا تفصيليا وشاملا لمنطقة صدع بايكال وكانت كل المعلومات عنها تنشر باللغة الروسية فقط لذلك لم يكن بإمكان العلماء الأجانب الاطلاع عليها.

وقال العلماء إن بايكال هي أقدم منطقة للصدع وكان الوضع التكتوني للقشرة الأرضية هناك منذ 5-7 ملايين عام هادئا ثم حدث شيء ما وبدأت العمليات التكتونية تتطور هناك بسرعة ما أدى إلى نشوء صدع كبير وجبال عالية.

يذكر أن بايكال هي بحيرة عظمى تقع جنوبي سيبيريا بروسيا وهي أعمق بحيرة مياه عذبة في العالم حيث يبلغ عمقها 1642 مترا وتضم أكبر مخزون من المياه العذبة السطحية في العالم.